أخبار مجدل عنجرلبنان

منسق عام تيار المستقبل في البقاع “سعيد ياسين” لمن يحاول التطاول على اللواء عماد عثمان : عودو الى رشدكم قبل ان يفقد اهل الصبي صبرهم … التفاصيل

وصلنا في لبنان لزمن تحكّم صغار القوم بمصير البلد

حيث اصبح الشريف متهم، وناهب المال العام محاضراً بالعفّة.

زمن يتطاول فيه اصحاب العقول الفتنوية على طائفة بأمها وأبيها.

زمن يدافع فيه المرتكب والمرتشي عن نفسه، بالهجوم على الشريف وكاشف الفاسدين.

لم يعد حرصنا على الوطن والعيش الواحد والحفاظ على التسوية قادراً على ردعنا من وضع حدٍ للوصوليين، الانتهازيين، الفاسدين، الوضيعين، اصحاب العقل العنصري الإنعزالي الفتنوي.

لأصحاب تاريخ الحروب والخراب والتعطيل، لأهل الحلم بالعودة الى الوراء نقول: خسئتم،

وتبت أيديكم وأيدي من يشدّ عليها.

إيّاكم أن تظنّوا أن سفهكم وحقارة حديثكم، والنتانة في افكاركم ونفسياتكم، قادرة على أن تعيد عقارب الساعة الى الوراء.

لقد تحمّلنا رعونتكم، وجشعكم للسلطة، وعنصريتكم، ونهبكم للمال العام، واستباحتكم للإداراة والوزارات.

ولكن ان يصل بكم الحد الى التفلّت من اي ضوابط، فتتطاولون على اللواء عثمان.

وتغتصبون القانون في قضية المقرصن ومشغّلته سوزان الحاج.

ثم تتحدثون عن صلاحيات سياسية، لم تكن منّة من أحد على أحد.

بل هي كانت ولا زالت تواضع من كبير تطميناً لأخيه الصغير.

فلا يظنّن أرعن أن بإستطاعة أحدٍ المس بتوازنات الطائف التي أتت بعد ١٥ عاماً من الإقتتال ولم تنتهي الا بإزالة تمرّد بعبدا.

وحذار من أن يحاول احد العودة بعقارب الساعة الى الوراء. حينها سيتمنى من يحلم اليوم بالمس بصلاحيات غيره لو انه ارتضى بما قسمه له الطائف.

وفي الختام نتمنى أن يعود بعض مهووسي السلطة الى رشدهم، قبل أن يفقد أهل الصبي في هذا البلد صبرهم. حينهاسيعلم الذين ظلموا أي منقلبٍ ينقلبون

اللهم قد بلّغت اللهم فإشهد

منسّق عام تيار المستقبل في البقاع الأوسط

سعيد ياسين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق